h1

15يناير

8 يناير 2009

15 يناير

15 يناير

*ياتري يابكره جــــايب لنــــا ولـــولادنا ايه؟؟

*بشري جلوة نفرح بيها ،والا ماضي نبكي عليه

*صحبة ســــــــــلام  و ورد من كـــــل روض

*والا شـــوك يـــدمي رجـــلينا في ارض التيه؟؟

h1

طريق السلام

4 يناير 2009

img00036

*يارب أسألك في مطلع العام الجديد..

*تلهم صناع القرار واصحاب العقل الرشيد

*يرجعوا لصوابهم ويختاروا طريق السلام

*ويرحمونا من الدمار وينحازو للرأي السديد

h1

من هو بيكار

1 يناير 2009

bikar083

بيكار فنان مصري يدين بالديانه البهائيه متميز بعمله محب للاخرين محبوب من الصغار والكبار ،فنان تشكيلي متميز ينتمي إلى الجيل الثاني من الفنانين المصريين. وهو صاحب بصيرة نافذة، وذوق رفيع، أحب الموسيقي منذ نعومة أظافره، كما كتب رباعيات وخماسيات زجلية تمتلئ حكمة وبلاغة، ظل معطاء طوال حياته، ومعلما للكثير من الأجيال.
وهو صاحب مدرسة للفن الصحفي وصحافة الأطفال بصفة خاصة، بل هو رائدها الأول في مصر. له أسلوب بسيط واضح ارتفع بمستوى الرسم الصحفي ليقترب من العمل الفني، أما لوحاته الزيتية فتتميز بمستواها الرفيع في التكوين والتلوين وقوة التعبير، فهو فنان مرهف حساس، وناقد فني شاعري الأسلوب. ،
ولد في  2 يناير عام 1913 بالإسكندرية اسمه حسين أمين بيكار  التحق بكلية الفنون الجميلة عام 1928، وكانت وقتها تسمى مدرسة الفنون العليا وكان عمره  15 سنه، . درس في البدايات على أيدي الأساتذة الأجانب حتى عام 1930، ثم على يد يوسف كامل وأحمد صبري. وعقب التخرج عمل في تأسيس متحف الشمع، وانجاز بعض الأعمال في ديكور المعرض الزراعي. في عام 1941 انتقل بيكار إلى المغرب حيث قضى ثلاث سنوات مدرسا للرسم وهي مرحلة هامة في تكوين، حيث رسم بيكار أول رسومه التوضيحية هناك عندما وضع مدرس اللغة الإسبانية كتابا لتعليم اللغة للتلاميذ، طلب من بيكار مدرس الرسم آنذاك أن يترجم الكلمات إلى صور. عاد بيكار إلى القاهرة عام 1942، وعمل معاونا لأستاذه وصديقه الفنان أحمد صبري، وتولى رئاسة القسم الحر خلفا لصبري الذي انتقل لرئاسة قسم التصوير، وسرعان ما تولى بيكار رئاسة هذا القسم بعد إحالة صبري للتقاعد. وبيكار صاحب مهارة متفردة في رسم ملامح الصورة الشخصية فهو يغوص في الشخصية التي يرسمها بأسلوب يميل إلى التبسيط واقتصاد في الدرجات اللونية. كما له أسلوبه المميز حين يتحدث عن الفنون الجميلة، علاوة على أنه متخصص في الاتجاه التأثري في الرسم الملون. ويعود السر في احتلاله المكانة العالية بين النقاد هي صلته الوثيقة بالفن في مختلف أشكاله. كتب بيكار العديد من الكتب عن الفن، وله عدة دراسات عن الفنانين المصريين والأجانب وخاصة معاصريه، كما كتب عن الفنان الرائد أحمد صبري. الجوائز والأوسمة: ‏

-وسام الاستحقاق من المنطقة الحليفية بالمغرب.‏

-وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من الحكومة المصرية، عام1972.‏

-شهادة تقدير الدولة من أكاديمية الفنون فى عيد العلم، عام 1972.‏

-جائزة “عبدالناصر” المشتركة مع الاتحاد السوفييتى ، عام 1975.‏

– جائزة الدولة التقديرية فى الفنون من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1980.‏

– وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى، عام 1980.‏

– درع ريادة ثقافة الطفل من مجلة علاء الدين التى تصدرها دار الأهرام منذ عام 1997 تحت رعاية سيدة ‏مصر الأولى (سوزان مـبارك).‏

– جائزة مـبارك فى الفنون من المجلس الأعلى للثقافة، عام 2000. أشهر لوحاته: تكوين من النوبة، جني البرتقال، لحن نوبي، لحن ريفي.

توفي بيكار في نوفمبر 2002.

منقول وفيه بعض التعديل